Wednesday, August 4, 2010

مذكرات الولد الشقي


آآآآه من الولد الشقي الذي أحببته بل عشقته بعد قراءة هذا الكتاب، نصحوني أن أبدأ بقراءة هذا الكتاب لأنني لم أقرأ من قبل له كتابات ساخرة أبداً ولكنه إختيار وترشيح جيد جداً إن كنت تريد أن تتعرف على هذا الساخر منذ طفولته حتى شبابه 

ما هذه المغامرات والشقاوة ومن أين آتى  بخفة الدم هذه ، تجارب كثيرة خاضها فى طفولته قد تكون السبب فى ثراء شخصيته وكتاباته بعد ذلك ، غير أن الكتاب لا يقدم الشقاوة والمغامرات والضحك وفقط بل يقدم أيضاً معلومة مهمة جداً كانت جزء من حياة هذا الكاتب الكبير .. القراءة .. إن كنت تريد أن تصبح كاتب جيد فيجب أن تقرأ أكثر مما تكتب كما قال عميد الأدب العربي طه حسين ، وأظن إن هذا بالظبط ما فعله الراحل محمود السعدني فقد كان يلتهم الكتب بنهم وبحب ، حتى إنه تمنى فى آخر الكتاب ألا يموت قبل 90 عام حتى يستطيع قراءة أكبر قدر ممكن من الكتب 

وكما تعلمون أن العلم ليس فى الكتب وفقط بل فى التجارب أيضاً وقد تقدم التجربة لك ما لا تجده فى آلاف الكتب ، وهذا ما لمسته فى شخصية هذا الكاتب الكبير ، حبه للتجربة وإحترامه لكل جوانبها ووجوها المتناقضة ، سعيد بالتجربة للتجربة فى حد ذاتها وتأثيرها فى شخصيته بالسلب أو الإيجاب ، لذلك لم تكن كتابات هذا الكاتب الرائع محض قراءة وموهبة وفقط ، بل وتجارب إنسانية كثيرة أيضاً

1 comment:

Raafatology®الأغانى للرأفتانى said...

انا قريت الكتاب ده وانا رايح هاواى من نيويورك.. وقعدت اضحك اضحك لحد ما المضيفه جت وفكرتنى سكران ..وشرحت لها انى مابشربش بس الكتاب ساخر..ما صدقتنيش وسالت امن الطياره يحط عينه على لحد ما وصلنى..اعتقد انى ما حبتش كاتب فى حياتى قد ما حبيت محمود السعدنى الله يرحمه