Monday, February 15, 2010

صديقـي الإنسـان




ما أجمل ان يكون اول موضوع فى المدونة عن هذا الإنسان والأستاذ والرائع عبد الوهاب مطاوع وكتابه الرائع " أرجوك لا تفهمني " والذي يصفه بأنه قصص إنسانية 

ولعلي لا أكون مبالغة إذا لقبته بفارس الإنسانية، ولعلي شعرت بالخجل الشديد لإسم مدونتي الأولى إنسانة والرغبة الملحة لأن أكون على قدر هذا الإسم بالفعل فى كل شئ، فهذا هو أشهر حلالي المشاكل فى الصحافة المصرية يعطيك الوصفة السحرية لعبور جدار أى مشكلة وهي ان تحترم مشكلة الآخر مهما كانت تافهة وقليلة الأهمية بالنسبة لك، أن تحترم الإنسان ومشاعره وعذاباته وتقدرها وتشاركه إحساسه بها بجدية لسبب هام هو ان الإنسان نفسه وكل ما يخصه من شئون وشجون جدير بالإحترام والإهتمام إذن فكيف نهين إنسانيته أو نقهره او نعذبه او نتجاهل آلامه او نستهزئ بها ، وقد إستفاض فى شرح هذه النقطة فى فصل بعنوان الجدران العالية.
فصول الكتاب شيقة ومثيرة للإهتمام ومفيدة بالفعل ولعل أكثرهم مداعبة لعقلي وروحي هو فصل " إنت حكاية كبيرة " حيث يتحدث من خلاله عن إرادة الإنسان وكيف انه بالإرادة وحدها قادر على النجاح والتميز والسعادة وكيف ان الإنسان فى حد ذاته شئ عظيم كرمه الله بالعقل وسخر له كل ما فى الحياة لخدمته وأمر الملائكة بالسجود لجده آدم وهو من أرقى الكائنات الحية وأكرمها على ربه ، فأنت مهما كان شأنك تستحق كل الإحترام لمجرد إنك إنسان ولأنك إنسان بنفخة من روح الله فيك، ويستطيع الإنسان أن يفعل الكثير إلا إذا إستسلم لإحساس العجز والكسل وتفاهة الشأن.

ومن المقولات التي أثرت فيّ بشدة هي جملة الشاعر الألماني جوتة حين وصف نفسه قائلاً: أنا كنجوم السماء لا تمضي فى عجلة ولكنها تسير سيراً دءوباً لا يعرف السكون.
مقولة الكاتب الأمريكي أميرسون: إنه ليس هناك عظماء واشخاص عاديون وإنما هناك أشخاص يلهمون الجذوة المقدسة التي نفخها الله فى أرواحهم فترتفع بهم إلى ما يريدون وآخرون يتركونها تذوى وتذبل ويستسلمون لفشل الروح والعجز والكسل.
أدعوكم لقراءة كتبه كما أدعوكم لإقتنائها وحتى قرائتها أكثر من مرة
ولي مع عبد الوهاب مطاوع حكاية عجيبة، للأسف لم أكن منتبهة له قبل وفاته إلا من خلال بريد الجمعة على فترات متفاوتة وبرنامج لحل المشاكل على الفضائية المصرية وحزنت كثيراُ على انتهاء البرنامج بعد وفاته، كنت أعرفه فى هذه الحدود فقط فلم أقرأ له شيئاً من مؤلفاته، ولكن فى اليوم الذى أدركت فيه حقيقة إبتلائي وحقيقة وضعي الصحي بعد فقدان الإبن وعدت فيه إلى البيت حزينة مكتئبة ضائعة وتائهة، هو نفس اليوم الذي وجدت نفسي أقرأ له "كتاب صديقي لا تأكل نفسك" 


وشعرت انه هدية ثمينة بحق فكأنه يكلمني انا وحدي وكأنه يعلم مابي وكأنه قريب جدا من نفسي ومن روحي وكأنه صديق قديم ظهر لي الآن بالذات وفى نفس هذا اليوم الصعب وفى هذا التوقيت بالذات لحكمة من الله، شعرت انه كنز أو هدية جائت لتصبرني وتشد أذري وتربط على كتفى لأصبر وأحتسب وأحمد الله وجاء الكتاب الثاني "أرجوك لا تفهمني" ليدفعني دفعاً نحو النجاح والحياة والتميز والأمل، قررت أستغل الإحباطات والظروف السيئة وأحولها لنافعة مفيدة وأغرق فى العمل النافع حتى وإن كان قراءة الكتب وحثكم لقرائتها لتستفيدو منها وتستمتعوا بها مثلما أستفدت واستمتعت .. دمتم فى صحة وود.  

3 comments:

الباحث عن الصفر said...

تصدقى يايسمين ان انا نزلت كتاب ارجوك لا تفمهنى من قيمة شهر كده ولسه لحد دلوقتى ما قرأتوش بس اوعدك خلال تلات تيام ان شاء الله هاقراه وهاجى اقولك رأى
:)

إنـســـانـة said...

يلا إقراه ومستنية رأيك
:)

الباحث عن الصفر said...

مفيش غير انى اقولك متشكر بجد ع الكتاب
الراجل ده بكل بسساطه اعد تعريف كلمة الانسانية بالنسبة لى

وماخبيش عليكى انا اول ما قريت الكتاب حسيت بشوية ملل وبعد كده لقيته بدأ يجضبنى واحده واحده لدرجة انى فى النهاية كنت ببص كل شوية على عدد الصفح وبزعل لما الاقيها نقصت

الكتاب لازم يتقرا تانى

بهنيكى على اختيارك